الـشـبـاب الـدائــم
أهلا وسهلا المنتدى منور بزيارتكم الكريمه


جـمـعـيــة تـرفـيـهـيـة إجـتـمـاعـيـــة
 
الرئيسيةالبوابةالدليل الطبى للجمعيةبرنامج الرحلاتالتسجيلدخول
جمعية الشباب الدائم لرعاية المسنين
القاهرة - مدينة التوفيق - عمارة 60 شقه 2 مدينة نصر
تليفاكس - 24018237 - 24011794
Email : shababforever@yahoo.com

شاطر | 
 

 اهل الفجر ....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
noona

avatar

انثى
عدد الرسائل : 39
المزاج : تمااااام
رقم العضوية : 4
تاريخ التسجيل : 20/08/2008

مُساهمةموضوع: اهل الفجر ....   الخميس 21 أغسطس 2008 - 14:28

<BLOCKQUOTE style="PADDING-LEFT: 5px; MARGIN-LEFT: 5px; BORDER-LEFT: rgb(16,16,255) 2px solid">




<BLOCKQUOTE style="PADDING-LEFT: 5px; MARGIN-LEFT: 5px; BORDER-LEFT: rgb(16,16,255) 2px solid">




بسم الله الرحمن الرحيم



يــا أهــل الفجر


فئة موفقة ، وجوههم مسفرة ، و جباههم مشرقة ، و أوقاتهم مباركة ، فإن كنت منهم فاحمد الله على فضله ، و إن لم تكن جملتهم فدعواتي لك أن تلحق بركبهم ، أتدري من هم ؟




إنهم أهل الفجر

قوم يحرصون على أداء هذه الفريضة ، و يعتنون بهذه الشعيرة ، يستقبل بها أحدهم يومه ، و يستفتح بها نهاره ، و القائمون بها تشهد لهم الملائكة ، من أداها مع الجماعة فكأنما صلى الليل كله ...

إنها صلاة الفجر التي سماها الله قرآنا فقال جل و عز: { و قرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهوداً } سورة الإسراء من الآية(78).

المحافظة عليها من أسباب دخول الجنة ، و الوضوء لها كم فيه من درجة ، و المشي إليها كم فيه من حسنة ، و الوقت بعدها تنزل فيه البركة ، قال النبي صلى الله عليه و سلم: " اللهم بارك لأمتي في بُكورهَا ".أخرجه أحمد و أبو داود و الترمذي و ابن ماجة.

أهل الفجر:

الذين أجابوا داعي الله و هو ينادي ( حي على الصلاة ، حي على الفلاح ) ، فسلام على هـؤلاء القوم ، حـين استلهموا ( الصلاة خير من النوم ) ، و استشعروا معاني العبودية ، فاستقبلتهم سعادة الأيام تبشرهم و تثبتهم ، قال صلى الله عليه و سلم " بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة " أخرجه الترمذي و أبو داود.

يا أهل الفجر:

لقد فزتم بعظيم الأجر ، فلا تغبطوا أهل الشهوات و الحظوظ العاجلة فما عندهم – الله - ما يغتبطون عليه ، بل بفضله و برحمته فاغتبطوا ، و إياه على إعانتكم فاشكروا ، إياه فتوجهوا ، يقول رسول الله صلى الله عليه و سلم " من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل ، و من صلى الصبح في جماعة فكأنما صلى الليل كله ".أخرجه مسلم.

يا أهل الفجر:

هنيئاً لكم أن تتمتعوا بالنظر إلى وجه الله الكريم في الجنة ، قال صلى الله عليه و سلم: " إنِّكم سترون ربَّكم كمَا ترون هذا القَمرَ لا تُضامونَ في رؤيته ، فإن استطعتم أن لا تُغلبوا على صلاةٍ قبل طلوع الشَّمسِ و قبلَ غروبها فافعلُوا ثم قرأ: { و سبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس و قبل الغروب} " أخرجه البخاري و مسلم.

يا أهل الفجر:

ألا ترضون أن يذهب الناس بالأموال و الزوجات ، و ترجعون أنتم بالبركة في الأوقات و النشاط و طيب النفس و أنواع الهديات ، و دخول الجنات و نزول الرحمات ، قال صلى الله عليه و سلم : " من صلى البُردين دَخل الجنة " أخرجه البخاري و مسلم. و البردان: صلاة الفجر و صلاة العصر، و قال صلى الله عليه و سلم: " لن يلج النار أحدٌ صلى قبل طلوع الشمس و قبل غروبها " أخرجه مسلم. و المراد بهذا صلاة الفجر و صلاة العصر.



يا أهل الفجر:

أنتم محفوظون بحفظ الله ، أنفسكم طيبة ، و أجسادكم نشيطة ، يقول صلى الله عليه و سلم: " من صلَّى الصبح فهو في ذمة الله " .أخرجه مسلم ، و قال صلى الله عليه و سلم : " يعقدَ الشيطان على قافية رأسِ أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد ، و يضرب على مكان كل عقدة عليك ليل طويل فارقد ، فإن استيقظ و ذكر الله انحلت عقدة ، فإن توضأ انحلت عقدة ، فإن صلى انحلت عقدة ، فأصبح نشيطاً طيب النفس ، و إلا أصبح خبيث النفس كسلان " متفق عليه.

يا أهل الفجر:

كفاكم شرفاً شهادةُ ملائكة الرحمن لكم ، قال صلى الله عليه و سلم: " يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل و ملائكة بالنهار ، و يجتمعون في صلاة الفجر و صلاة العصر ، ثم يعرج الذين باتوا فيكم فيسألهم ربهم- و هو أعلم بهم - كيف تركتم عبادي ؟ فيقولون: تركناهم و هم يصلون ، و أتيناهم و هم يصلون " متفق عليه.

يا أهل الفجر:

قال صلى الله عليه و سلم : " ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ، و يرفع به الدرجات ؟ قالوا: بلى يا رسول الله ، قال : إسباغ الوضوء على المكاره ، و كثرة الخطا إلى المساجد ، و انتظار الصلاة بعد الصلاة ، فذلكم الرباط فذلكم الرباط" أخرجه مسلم.

أولئك هم الرِّجال حقاً ، و المؤمنون صدقاً ، قال ربُّنا_ جلَّ و عَلا _ : { فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللهُ أن تُرفعَ و يُذكرَ فيها اسمهُ يسبحُ لهُ فيها بالغُدُاوِّ و الآصال * رِجَالٌ لا تلهيهم تجارةٌ أو بيعٌ عن ذكر الله و إقام صلاة و إيتاء الزكاةِ يخافونَ يوماً تتقلَّبُ فيهِ القلوب و الأبصارُ * ليجزيهُمُ الله أحسنَ ما عَمِلُموا و يزيدهُم مِّن فضلِهِ و اللَّهُ يرزُقُ من يشاء بغير حساب } سورة النور (36-37-38).

أمَّا مَن ضيَّعوا الصلاة و تهاونوا بها و أخَّروها عن وقتها فياليت شعري لو يعلمون ماذا تحمَّلوا من الوِزر ؟ و ماذا فاتهم من الأجر ؟ قال تعالى : { فويل للمصلين * الذين هُم عن صلاتهم ساهون } سورة الماعون (4-5) ، و قال تعالى : { فخلفَ من بعدِهِمْ خلفٌ أضاعوا الصلاة و اتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً * إلا من تاب و آمن و عمل صالحاً فأولئك يدخلون الجنَّة و لا يظلمون شيئاً } سورة مريم (59-60) ، و قال صلى الله عليه و سلم: " إنَّ أوَّل ما يُحاسبُ به العبدُ يومَ القيامة مِن عملهِ صلاتُهُ ، فإن صلُحت فقد أفلحَ و نَجَح ، و إن فسدت فقد خابَ و خَسِرَ…. " الحديث رواه الترمذي و قال حديث حسن.

الأحبه في الله :

ألا فالْحق بأهل الفجـر ؛ لكي تكون في ذمة الله ، و لتُكتب في ديوان الأبرار ، و تحصل لك السعادة و النور ، و تمحى من صحيفة النفاق ، يقول النبي صلى الله عليه و سلم: " ليس صلاةٌ أثقل على المنافقين من صلاةِ الفجرِ و العشاءِ ، و لو يعلمون ما فيهما لأتوهما و لو حبوا " أخرجه البخاري و مسلم.

قال صلى الله عليه و سلم: " ثلاثةٌ كلهمْ ضامنٌ على الله إنْ عاشَ رُزِقَ وَ كُفِيَ ، وإنْ مات أدخله الله الجنَّةَ ، و منهم : مَن خرجَ إلى المسجدِ فهو ضامنٌ علَى الله " أخرجه أبو دادود و ابن حبان.

أسأل الله لي و لمن قرأ و لجميع المسلمين و المسلمات سعادة الدنيا و الآخرة و الفوز برضوان الله

" مقتبس "

</BLOCKQUOTE>
</BLOCKQUOTE>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اهل الفجر ....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الـشـبـاب الـدائــم :: اجتماعيات :: خــواطـــر مـن الـقــلــب-
انتقل الى: